متون الكتب :  
الفهارس :  
أسماء الكتب والمؤلفين :  
نماذج من الأدعية له وزيارته عليه السلام
الكتاب : عصر الظهور    |    القسم : الكتب والمؤلفات    |    القرآء : 7678

نماذج من الأدعية له وزيارته عليه السلام

( اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن ، صلواتك عليه وعلى آبائه ، في هذه الساعة وفي كل ساعة ، ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ، ودليلاً وعيناً ، حتى تسكنه أرضك طوعاً ، وتمتعه فيها طويلا ) .

(اللهم وصل على ولي أمرك ، القائم المؤمل ، والعدل المنتظر ، وحفه بملائكتك المقربين ، وأيده منك بروح القدس يا رب العالمين .

اللهم اجعله الداعيَ إلى كتابك ، والقائمَ بدينك ، استخلفه في الأرض كما استخلفت الذين من قبله ، مَكِّنْ له دينه الذي ارتضيته له ، أبدله من بعد خوفه أمناً ، يعبدك لا يشرك بك شيئاً . اللهم أعزه وأعزز به ، وانصره وانتصر به ، وافتح له فتحاً يسيراً ، واجعل له من لدنك سلطاناً نصيراً . اللهم أظهر به دينك وسنة نبيك صلى الله عليه وآله ، حتى لايستخفي بشئ من الحق مخافة أحد من الخلق .

اللهم إنا نرغب إليك في دولة كريمة ، تعز بها الإسلام وأهله ، وتذل بها النفاق وأهله ، وتجعلنا فيها من الدعاة إلى طاعتك ، والقادة إلى سبيلك ، وترزقنا بها كرامة الدنيا والآخرة .

اللهم ما عرفتنا من الحق فحملناه ، وما قصرنا عنه فبلغناه . اللهم الْمُمْ به شعثنا ، واشعب به صدعنا ، وارتق به فتقنا ، وكثر به قلتنا ، وأعزز به ذلتنا ، وأغن به عائلنا ، واقض به عن مغرمنا ، واجبر به فقرنا ، وسد به خلتنا ، ويسر به عسرنا ، وبيض به وجوهنا ، وفك به أسرنا ، وأنجح به طلبتنا ، وأنجز به مواعيدنا ، واستجب به دعوتنا وأعطنا به سؤلنا ، وبلغنا به من الدنيا والآخرة آمالنا ، وأعطنا به فوق رغبتنا .

يا خير المسؤولين وأوسع المعطين ، إشف به صدورنا ، وأذهب به غيظ قلوبنا ، واهدنا به لما اختلف فيه من الحق بإذنك ، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم ، وانصرنا به على عدوك وعدونا إله الحق آمين .

اللهم إنا نشكو إليك فقد نبينا صلواتك عليه وآله ، وغيبة ولينا ، وكثرة عدونا ، وقلة عددنا ، وشدة الفتن بنا ، وتظاهر الزمان علينا ، فصل على محمد وآل محمد ، وأعنا على ذلك كله بفتح منك تعجله ، وضر تكشفه ونصر تعزه ، وسلطان حق تظهره ، ورحمة منك تجللناها ، وعافية منك تلبسناها ، برحمتك يا أرحم الراحمين .

( اللهم صلِّ على محمد وعليهم صلاةً كثيرةً دائمةً طيبة ، لا يحبط بها إلا أنت ، ولا يسعها إلا علمك ، ولا يحصيها أحد غيرك .

اللهم صلى على وليك المحيي سنتك ، القائم بأمرك ، الداعي إليك، الدليل عليك، وحجتك على خلقك ، وخليفتك في أمرك ، وشاهدك على عبادك . اللهم أعزَّ نصره ، ومُدَّ عمره ، وزيِّنْ الأرض بطول بقائه .

اللهم اكفه بغي الحاسدين ، وأعذه من شر الكائدين ، وازجر عنه إرادة الظالمين ، وخلصه من أيدي الجبارين . اللهم أعطه في نفسه وذريته وشيعته ورعيته وخاصته وعامته وعدوه وجميع أهل الدنيا ما تَقَرُّ به عينه ، وتُسَرُّ به نفسه ، وبلغه أفضل أمله في الدنيا والآخرة . إنك على كل شئ قدير .

اللهم جدد به ما محي من دينك ، وأحي به ما بدل من كتابك ، وأظهر به ما غير من حكمك ، حتى يعود دينك به وعلى يديه غضاً جديداً خالصاً مخلَصاً ، لاشك فيه ولا شبهة معه ، ولا باطل عنده ولا بدعة لديه .

اللهم نوره بنوره كل ظلمة، وهد بركنه كل بدعة ، واهدم بعزته كل ضلالة واقصم به كل جبار ، وأخمد بسيفه كل نار ، وأهلك بعدله كل جبار ، وأجر حكمه على كل حكم ، وأذل لسلطانه كل سلطان .

اللهم أذن كل من ناواه ، وأهلك كل من عاداه ، وامكر بمن كاده ، واستأصل من جحد حقه واستهان بأمره ، وسعى في إطفاء نوره ، وأراد إخماد ذكره ).

(اللهم لك الحمد على ماجرى به قضاؤك في أوليائك ، الذين استخلصتهم لنفسك ودينك ، إذا اخترت لهم جزيل ما عندك من النعيم المقيم ، الذي لازوال له ولا اضمحلال ، بعد أن شرطت عليهم الزهد في درجات هذه الدنيا الدنية وزخرفها وزبرجها ، فشرطوا لك ذلك ، وعلمت منهم الوفاء به ، فقبلتهم وقربتهم ، وقدمت لهم الذكر العلي ، والثناء الجلي ، وأهبطت عليهم ملائكتك ، وأكرمتهم بوحيك ، ورفدتهم بعلمك ، وجعلتهم الذرائع إليك ، والوسيلة إلى رضوانك . فبعض أسكنته جنتك إلى أن أخرجته منها . وبعض حملته في فلكك ونجيته ومن آمن معه من الهلكة برحمتك . وبعض اتخذته خليلاً ، وسألك لسان صدق في الآخرين فأجبته وجعلت ذلك علياً ، وبعض كلمته من جشرة تكليماً ، وجعلت له من أخيه ردءاً ووزيراً . وبعض أولدته من غير أب ، وآتيته البينات ، وأيدته بروح القدس. وكلاً شَرَعْتَ له شريعة ، ونهجْت له منهاجاً ، وتخيرت له أوصياء ، مستحفظاً بعد مستحفظ ، من مدة إلى مدة ، إقامةً لدينك ، وحجةً على عبادك ، ولئلا يزول الحق عن مقره ، ويغلب الباطل على أهله ، ولا يقول أحد: لولا أرسلت إلينا رسولاً منذراً ، وأقمت لناً علماً هادياً ، فنتبع آياتك من قبل أن نذل ونخرى .

إلى أن انتهيت بالأمر إلى حبيبك ونجيبك محمد صلى الله عليه وآله فكان كما انتجبته ، سيد من خلقته ، وصفوة من اصطفيته ، وأفضل من اجتبيته ، وأكرم من اعتمدته ، قدمته على أنبيائك ، وبعثته إلى الثقلين من عبادك ، وأوطأته مشارقك ومغاربك ، وسخرت له البراق وعرجت به إلى سمائك ، وأودعته علم ما كان وما يكون إلى انقضاء خلقك .

فعلى الأطائب من أهل بيت محمد وعلي صلى الله عليهما وآلهما ، فليبك الباكون، وإياهم فليندب النادبون ، ولمثلهم فلتذرف الدموع ، وليصرخ الصارخون ، ويضج الضاجون ، ويعج العاجون .

أين الحسن ، أين الحسين ، أين أبناء الحسين ، صالحٌ بعد صالح ، وصادقٌ بعد صادق . أين السبيلُ بعد السبيل ، أين الخيرةُ بعد الخيرة ، أين الشموسُ الطالعة ، أين الأقمارُ المنيرة ، أين الأنجمُ الزاهرة ، أين أعلامُ الدين ، وقواعدُ العلم .

أين بقيةُ الله التي لاتخلو من العترة الطاهرة ، أين المعدُّ لقطع دابر الظلمة ، أين المنتظرُ لإقامة الأمْتِ والعِوج ، أين المرتجى لإزالة الجور والعدوان ، أين المدخر لتجديد الفرائض والسنن ، أين المتخير لإعادة الملة والشريعة ، أين المؤمّضل لاحياء الكتاب وحدوده ، أين محيي معالم الدين وأهله ، أين قاصم شوكة المعتدين ، أين هادم أبنية الشرك والنفاق .

أين معز الأولياء ومذل الأعداء ، أين جامع الكلم على التقوى ، أين السبب المتصل بين أهل الأرض والسما ، أين صاحب يوم الفتح ، وناشر رايات الهدى ، أين مؤلف الشمل الصلاح والرضا ، أين الطالب بذحول الأنبياء وأبناء الأنبياء ، أين الطالب بدم المقتول بكربلاء .

بأبي أنت وأمي ونفسي لك الوقاء والحمى ، يا بن السادة المقربين ، يا ابن النجباء الأكرمين ، ياابن الهداة المهتدين يا ابن الخيرة المهديين . عزيزٌ عليَّ أن أرى الخلق ولا ترى ، ولا أسمع لك حسيساً ولا نجوى ، عزيز علي أن لاتحيط بي دونك البلوى ولا ينالك مني ضجيج ولا شكوى . بنفسي أنت من مغيب لم يخل منا ، بنفسي أنت من نازح لم ينزح عنا .

إلى متى أحار فيك يا مولاي وإلى متى . وأي خطاب أصف فيك وأي نجوى . عزيزٌ علي أن أجاب دونك وأناغى . عزيز علي أن أبكيك ويخذلك الورى . عزيزٌ على أن يجري عليك دونهم ما جرى .

هل من معين فأطيل معه العويل والبكا ، هل من جزوع فأساعد جزعه إذا خلا ، هل قذيت عين فتسعدها عيني على القذى ، هل إليك يا ابن أحمد سبيل فتلقى ، هل يتصل يومنا منك بغده فنحظى ؟ ترى أترانا نحف بك وأنت تؤم الملأ ، وقد ملأت الأرض عدلاً ، وأذقت أعداءك هواناً وعقاباً ، واجتثثت أصول الظالمين ، ونحن نقول الحمد لله رب العالمين .

اللهم أنت كشاف الكرب والبلوى، وإليك أستعدي فعندك العدوي ، وأنت رب الآخرة والأولى .

اللهم ونحن عبيدك التائقون إلى وليك ، المذكر بك وبنبيك ، الذي خلقته لنا عصمةً وملاذاً ، وأقمته لنا قواماً ومعاذاً ، وجعلته للمؤمنين منا إماماً ، فبلغه منا تحيةً وسلاماً .

اللهم وأقم به الحق ، وادحض به الباطل ، وأدِلْ به أولياءك ، وأذلل به أعداءك ، وصل اللهم بيننا وبينه وصلةً تؤدي إلى مرافقة سلفه ، واجعلنا ممن يأخذ بحجزتهم ، ويكمن في ظلهم ، وأعنا على تأدية حقوقه إليه ، والإجتهاد في طاعته ، والإجتناب عن معصيته ، وامنن علينا برضاه ، وهب لنا رأفته ورحمته ودعاءه ، وخير ما ننال به سعة من رحمتك ، وفوزا عندك ، واجعل صلواتنا به مقبولة ، وذنوبنا به مغفورة، ودعاءنا به مستجاباً ، واجعل أرزاقنا به مبسوطة ، وهمومنا به مكفية ، وحوائجنا به مقضية ، وأقبل إلينا بوجهك الكريم، واقبل تقربنا إليك ، وانظر إلينا نظرة رحيمة ، نستكمل بها الكرامة عندك ، ثم لا تصرفها عنا بجودك. واسقنا من حوض جده صلى الله عليه وآله ، بكأسه وبيده رَيَاً روياً ، سائغاً هنياً ، لا ظمأ بعده . يا أرحم الراحمين ) .

هذا غيض من فيض من آدابنا الشيعية وأدبنا الشيعي مع الإمام المهدي الموعود أرواحنا فداه .

كما أن للشيعة في مدحه وحبه من الشعر من قبل ولاته الى يومنا هذا ، مئات القصائد ، وفيها من عيون الشعر العربي، وآيات الشعر الفارسي والتركي والأوردي . وسنختم الكتاب بمقطوعات منها ، إن شاء الله

تم تطوير هذا الموقع من أجل تسهيل الإستفادة من مؤلفات ومحاضرات وتسجيلات سماحة الشيخ علي الكوراني العاملي ، ويمكن الإستفادة منها ونشرها مع عدم التغيير المخلّ بالمعنى ، مع ذكر المصدر .. وأما طباعة الكتب والأقراص وغيرها فتحتاج إلى إجازة خاصة .